SOURCEالجزيرة مباشر

استمع إلى نشرة الاخبار

الأعلى متابعة


أعلى الفيديوهات مشاهدة


استمع إلى الخبر




أبل تتخطى أرامكو السعودية لتصبح أكبر شركة في العالم

أبل تتخطى أرامكو السعودية لتصبح أكبر شركة في العالم
بلغ سهم شركة أبل قمة غير مسبوقة بعد إعلان نتائج فصلية إيجابية، مما ساعد الشركة المصنعة لهواتف أيفون على تخطي أرامكو لفترة وجيزة لاحتلال مكانة أكبر الشركات المدرجة في العالم.

وحقق سهم أبل قفزة إلى 412.44 دولار، مما يجعل رأسمالها السوقي عند 1.762 تريليون دولار، وذلك استنادا إلى عدد الأسهم الذي ورد في إفصاح دوري لأبل اليوم.

وبحسب بيانات رفينيتيف، يبلغ رأس المال السوقي لأرامكو السعودية، والتي صارت أكثر الشركات المدرجة قيمة منذ طرحها العام الماضي، 1.76 تريليون دولار وفق آخر إغلاق.

وبعد زيادة 6.2% حققها سهمها إلى 408.78 دولار في تعاملات منتصف اليوم، أمسى رأس المال السوقي لأبل عند 1.748 تريليون دولار. وبعد أن أعادت أبل شراء أسهم بقيمة 16 مليار دولار في ربع السنة المنتهي في يونيو/ حزيران، فإن عدد الأسهم غير المدرجة التي لديها أربعة مليارات و275 مليونا و634 ألف سهم حتى 17 يوليو/ تموز، بحسب الإفصاح.

وبالزيادة التي حققها السهم اليوم، يكون قد زاد 40 % منذ بداية العام، إذ يراهن المستثمرون على أنها وشركات تكنولوجية أمريكية أخرى ستخرج من جائحة فيروس كورونا أقوى من منافسين أصغر حجما.

وفي تقريرها الفصلي، أعلنت أبل تجزئة السهم الواحد فيها إلى أربعة أسهم، إذ يبدأ التداول على أساس التغيير وفق التجزئة في 31 أغسطس/ آب. وستكون هذه أول تجزئة أسهم لأبل منذ 2014.




لقراءة الخبر كاملاً من مصدره

آخر أخبار - اقتـصاد



وحقق سهم أبل قفزة إلى 412.44 دولار، مما يجعل رأسمالها السوقي عند 1.762 تريليون دولار، وذلك استنادا إلى عدد الأسهم الذي ورد في إفصاح دوري لأبل اليوم.

وبحسب بيانات رفينيتيف، يبلغ رأس المال السوقي لأرامكو السعودية، والتي صارت أكثر الشركات المدرجة قيمة منذ طرحها العام الماضي، 1.76 تريليون دولار وفق آخر إغلاق.

وبعد زيادة 6.2% حققها سهمها إلى 408.78 دولار في تعاملات منتصف اليوم، أمسى رأس المال السوقي لأبل عند 1.748 تريليون دولار. وبعد أن أعادت أبل شراء أسهم بقيمة 16 مليار دولار في ربع السنة المنتهي في يونيو/ حزيران، فإن عدد الأسهم غير المدرجة التي لديها أربعة مليارات و275 مليونا و634 ألف سهم حتى 17 يوليو/ تموز، بحسب الإفصاح.

وبالزيادة التي حققها السهم اليوم، يكون قد زاد 40 % منذ بداية العام، إذ يراهن المستثمرون على أنها وشركات تكنولوجية أمريكية أخرى ستخرج من جائحة فيروس كورونا أقوى من منافسين أصغر حجما.

وفي تقريرها الفصلي، أعلنت أبل تجزئة السهم الواحد فيها إلى أربعة أسهم، إذ يبدأ التداول على أساس التغيير وفق التجزئة في 31 أغسطس/ آب. وستكون هذه أول تجزئة أسهم لأبل منذ 2014.




لقراءة الخبر كاملاً من مصدره .
انتهى الخبر.