SOURCEالجزيرة مباشر

استمع إلى نشرة الاخبار

الأعلى متابعة


أعلى الفيديوهات مشاهدة


استمع إلى الخبر




طلاء خارق يحافظ على برودة المباني من حرارة الشمس.. هذه أهميته

طلاء خارق يحافظ على برودة المباني من حرارة الشمس.. هذه أهميته
ابتكر فريق من الباحثين بجامعة كاليفورنيا الأمريكية طلاء أبيض يمكنه أن يعكس 98 في المئة من أشعة الشمس، وبالتالي يستطيع أن يحافظ على برودة المباني في درجات الحرارة المرتفعة.

ويفتح هذا الابتكار الباب على مصراعيه أمام تطوير أنواع من الطلاء يمكنها أن تخفض تكاليف التبريد إذا ما استخدمت في طلاء أسطح المباني وواجهاتها .

ونقل الموقع الإلكتروني "فيز دوت أورج" المتخصص في مجال التكنولوجيا عن الباحث أسواث رامان، استاذ مساعد قسم علوم المواد والهندسة بجامعة كاليفورنيا قوله "عندما ترتدي قميصا أبيض في يوم مشمس، فإنك تشعر بأنك أكثر برودة مقارنة بارتداء قميص داكن اللون، وذلك لأن اللون الأبيض يعكس قدرا أكبر من أشعة الشمس، وهذا المفهوم ينطبق أيضا على المباني".

وأوضح رامان أن الطلاء الجديد يعكس الحرارة على مستوى طول موجات الأشعة تحت الحمراء التي لا يستطيع الإنسان أن يراها بالعين المجردة، وهو ما يسمح بانخفاض الحرارة بشكل أكبر داخل المباني.

وتشير الدراسات إلى أن أفضل أنواع الطلاء الأبيض الموجودة حاليا يمكن أن تعكس 85% من أشعة الشمس، بينما يتم امتصاص باقي النسبة في التركيب الكيميائي للطلاء، ولكن المادة الجديدة يمكنها أن تعكس 98% من حرارة الشمس.

واستخدم فريق الدراسة مادتي "الباريت" و"بولي تيترافلورو إيثيلين" المعروفة باسم "تيفلون" في صناعة الطلاء الجديد بدلا من مادة "أوكسيد التيتانيوم" التي تدخل عادة في تصنيع هذه المواد.

وتساعد هاتان المادتان أيضا في عكس الأشعة فوق البنفسجية، وهو ما يساعد أيضا في تقليل درجات الحرارة. 

تكلفة باهظة

كان كون بوجرز، النائب الأول للرئيس التنفيذي لتكنولوجيا المباني في شركة سيمنس، قد قال إن تبريد الهواء في المباني مسؤول عن حوالي 70% من استهلاك الكهرباء في دول الخليج خلال أوقات الذروة صيفاً.

وتوقعت تقارير اقتصادية أن يصل سوق خدمات التدفئة والتهوية وتبريد المباني في دولة قطر إلى 1.065 مليار ريال "291.8 مليون دولار" بحلول عام 2023.




لقراءة الخبر كاملاً من مصدره

آخر أخبار - اقتـصاد



ويفتح هذا الابتكار الباب على مصراعيه أمام تطوير أنواع من الطلاء يمكنها أن تخفض تكاليف التبريد إذا ما استخدمت في طلاء أسطح المباني وواجهاتها .

ونقل الموقع الإلكتروني "فيز دوت أورج" المتخصص في مجال التكنولوجيا عن الباحث أسواث رامان، استاذ مساعد قسم علوم المواد والهندسة بجامعة كاليفورنيا قوله "عندما ترتدي قميصا أبيض في يوم مشمس، فإنك تشعر بأنك أكثر برودة مقارنة بارتداء قميص داكن اللون، وذلك لأن اللون الأبيض يعكس قدرا أكبر من أشعة الشمس، وهذا المفهوم ينطبق أيضا على المباني".

وأوضح رامان أن الطلاء الجديد يعكس الحرارة على مستوى طول موجات الأشعة تحت الحمراء التي لا يستطيع الإنسان أن يراها بالعين المجردة، وهو ما يسمح بانخفاض الحرارة بشكل أكبر داخل المباني.

وتشير الدراسات إلى أن أفضل أنواع الطلاء الأبيض الموجودة حاليا يمكن أن تعكس 85% من أشعة الشمس، بينما يتم امتصاص باقي النسبة في التركيب الكيميائي للطلاء، ولكن المادة الجديدة يمكنها أن تعكس 98% من حرارة الشمس.

واستخدم فريق الدراسة مادتي "الباريت" و"بولي تيترافلورو إيثيلين" المعروفة باسم "تيفلون" في صناعة الطلاء الجديد بدلا من مادة "أوكسيد التيتانيوم" التي تدخل عادة في تصنيع هذه المواد.

وتساعد هاتان المادتان أيضا في عكس الأشعة فوق البنفسجية، وهو ما يساعد أيضا في تقليل درجات الحرارة. 

تكلفة باهظة

كان كون بوجرز، النائب الأول للرئيس التنفيذي لتكنولوجيا المباني في شركة سيمنس، قد قال إن تبريد الهواء في المباني مسؤول عن حوالي 70% من استهلاك الكهرباء في دول الخليج خلال أوقات الذروة صيفاً.

وتوقعت تقارير اقتصادية أن يصل سوق خدمات التدفئة والتهوية وتبريد المباني في دولة قطر إلى 1.065 مليار ريال "291.8 مليون دولار" بحلول عام 2023.




لقراءة الخبر كاملاً من مصدره .
انتهى الخبر.