SOURCEيورو نيوز

استمع إلى نشرة الاخبار

استمع إلى الخبر




كوفيد-19: أكثر من نصف مليون وفاة حول العالم ومليون إصابة آخر 6 أيام

كوفيد-19: أكثر من نصف مليون وفاة حول العالم ومليون إصابة آخر 6 أيام

أودى وباء كوفيد-19 العالمي بأرواح أكثر من نصف مليون شخص حول العالم، ثلثاهم تقريباً في الولايات المتحدة وأوروبا، منذ ظهر فيروس كورونا في الصين في كانون الأول/ديسمبر وفق ما تشير إليه الأرقام الرسمية.

06:20الولايات المتحدة تسجّل 288 وفاة جديدة بكورونا خلال 24 ساعةسجّلت الولايات المتّحدة مساء الأحد 288 وفاة إضافيّة ناجمة عن وباء كوفيد-19 خلال 24 ساعة، وفق بيانات نشرتها أمس جامعة جونز هوبكنز التي تُعتبر مرجعاً في تتبّع الإصابات والوفيات الناجمة عن فيروس كورونا.لكنّ الولايات المتّحدة تبقى وبفارق شاسع عن سائر دول العالم البلد الأكثر تضرّراً من جائحة كوفيد-19، سواء على صعيد الإصابات (أكثر من 2,5 مليون إصابة) أو على الوفيات (125,768 وفاة).والأحد أمر حاكم كاليفورنيا غافين نيوسوم بإغلاق الحانات في لوس أنجلس وست مقاطعات أخرى في هذه الولاية الواقعة في جنوب غرب الولايات المتحدة والتي تسجّل ارتفاعاً كبيراً في أعداد المصابين بفيروس كورونا.كما أعادت السلطات في أنحاء أخرى من البلاد فرض تدابير إغلاق في محاولة للحدّ من الازدياد الكبير في أعداد الإصابات بالفيروس.ونجحت الولايات المتحدة لفترة وجيزة في خفض عدد الإصابات الجديدة إلى ما دون 20 ألف إصابة يومياً لكنّ هذا العدد عاود الارتفاع منذ أيام متخطّياً عتبة الـ30 ألف إصابة. 06:02أكثر من نصف مليون ضحية وتسجيل مليون إصابة في آخر ستة أيّام 

بلغت حصيلة الوفيات الناجمة عن فيروس كورونا في العالم 500,390 وفاة (من أصل 10,099,576 إصابة).

وبهذه الحصيلة تكون أعداد ضحايا الجائحة قد تضاعفت في غضون أقلّ من شهرين (كانت حصيلة الوفيات 250 ألفاً في 5 أيار/مايو)، في حين سجّلت الأيام العشرة الأخيرة لوحدها وفاة أكثر من 50 ألف شخص.

أما أعداد الإصابات المعلن عنها رسمياً في العالم فقد تضاعف منذ 21 أيار/مايو، في حين سجّلت مليون إصابة جديدة بالفيروس خلال الأيام الستّة الأخيرة.

وسجّلت أوروبا، القارّة الأكثر تضرراً من الوباء، 196,086 وفاة (من أصل 2,642,897 إصابة)، تليها منطقة كندا والولايات المتحدة (134,315 وفاة من أصل 2,642,754 إصابة) ثم منطقة أميركا اللاتينية والبحر الكاريبي (111,640 وفاة من أصل 2,473,164 إصابة) فآسيا (33,107 وفيات من أصل 1,219,230 إصابة) فالشرق الأوسط (15505 وفيات من أصل 730977 إصابة) ثم إفريقيا (9604 وفيات من أصل 31396 إصابة) ثم أوقيانيا (133 وفاة من أصل 9158 إصابة).

أما على صعيد الدول فقد سجّلت في الولايات المتّحدة، الدولة الأكثر تضرّراً من الوباء، 125,747 وفاة (من أصل 2,539,544 إصابة)، تليها البرازيل (57622 وفاة من أصل 1,344,143 إصابة) ثم بريطانيا (43550 وفاة من أصل 311,151 إصابة) فإيطاليا 34738(وفاة من أصل 240,310 إصابات) ثم فرنسا (29778 وفاة من أصل 199,343 إصابة).

وبين الدول الأكثر تضرّراً، سجّلت بلجيكا أعلى معدّل وفيات بالنسبة لعدد السكّان (84 وفاة لكل 100 ألف نسمة)، تليها المملكة المتحدة (64) ثم إسبانيا (61) وإيطاليا (57) والسويد (52).

ولا تعكس هذه الأرقام إلّا جزءاً من العدد الحقيقي للإصابات، إذ إنّ دولاً عدّة لا تجري فحوصا إلاّ للحالات الأكثر خطورة، فيما تعطي دول أخرى أولوية في إجراء الفحوص لتتبّع مخالطي المصابين، ويملك عدد من الدول الفقيرة إمكانات فحص محدودة.

{{ item.lastUpdatedAt | date-localized }}{{ item.lastUpdatedAt | hour-min-localized }} للمزيد من الأخبار



لقراءة الخبر كاملاً من مصدره

آخر أخبار - سيـاسة