SOURCEوكالة الأناضول

استمع إلى نشرة الاخبار

استمع إلى الخبر




توجيهات بعودة السفير السعودي إلى العراق

توجيهات بعودة السفير السعودي إلى العراق
Suudi Arabistan

بغداد / إبراهيم صالح / الأناضول

أعلن وزير الخارجیة السعودي فیصل بن فرحان، السبت، صدور توجیھات من الملك سلمان بن عبد العزيز، بعودة سفير المملكة لدى العراق لمزاولة عمله في أقرب وقت.

جاء ذلك خلال لقاء بن فرحان، مع علي علاوي وزير المالية، نائب رئيس الوزراء العراقي، الذي يزور الرياض منذ الجمعة، وفق ما ذكرت وسائل إعلام سعودية.

وقال بن فرحان، بحسب ما نقلت عنه صحيفة "عكاظ"، إن "توجیھات صدرت من الملك سلمان، بعودة السفیر السعودي لدى العراق لمزاولة عمله في أقرب وقت، وذلك لترجمة رغبة المملكة في تعزيز العلاقات بین البلدين".

وأضاف أن المملكة "حريصة على وحدة الشعب العراقي، وأھمیة التعاون مع الحكومة العراقیة الجديدة لتحقیق المصالح المشتركة وتعزيز العلاقات الثنائیة بین البلدين الشقیقین".

وعبر وزير الخارجیة السعودي عن "دعم المملكة للعراق بما يحقق أمنه واستقراره والتصدي للإرھاب".

وأشار إلى "أھمیة مجلس التنسیق العراقي السعودي الذي أنشئ بتوجیھات من قیادة المملكة، كآلیة لتطوير العلاقات بین البلدين إلى آفاق أرحب والتعاون في المجالات السیاسیة والاقتصادية والأمنیة والتجارية والاستثمارية".

من جانبها نقلت قناة "العربية" السعودية، شبه الرسمية، عن علاوي ترحيبه بخطوة الرياض قائلا: "نثمن القرار السعودي بعودة سفير المملكة لدى بغداد".

ولفت علاوي أيضا إلى "بدء أعمال الملحقية التجارية السعودية قريبا في بغداد".

كانت السعودية أعادت فتح سفارتها في بغداد في ديسمبر/ كانون الأول 2015، بعدما أبقتها مغلقة منذ الغزو العراقي للكويت عام 1990، وتعيين سامر السبهان سفيرا لدى بغداد.

لكن السعودية قررت في العام التالي خفض تمثيلها الدبلوماسي في العراق إلى درجة قائم بالأعمال بعد طلب بغداد استبدال سفيرها السبهان، على خلفية اتهامه بـ"التدخل في الشؤون الداخلية للبلاد".

وزيارة علاوي الخارجية إلى السعودية هي الأولى لمسؤول عراقي منذ منح حكومة الكاظمي الثقة من البرلمان في 7 مايو/ أيار الجاري، خلفا لحكومة رئيس الوزراء المستقيل عادل عبد المهدي.

ويرى مراقبون أن العراق يمثل إحدى ساحات التنافس على النفوذ الإقليمي بين السعودية وإيران؛ إذ ترتبط الأخيرة بعلاقات وثيقة مع معظم القوى السياسية الشيعية في بغداد.



لقراءة الخبر كاملاً من مصدره