SOURCEيورو نيوز

استمع إلى نشرة الاخبار

استمع إلى الخبر




لويجي سيموني.. نادي إنتر والكرة الإيطالية تخسر أحد أعمدتها

لويجي سيموني.. نادي إنتر والكرة الإيطالية تخسر أحد أعمدتها

توفي المدرب لويجي سيموني الذي قاد نادي إنتر الإيطالي إلى لقب كأس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم عام 1998، الجمعة في بيزا عن 81 عاما بحسب ما أعلن النادي اللومباردي.

كتب نادي مدينة ميلانو في بيان "تركنا اليوم، في 22 أيار/مايو. تاريخ ليس كغيره، اليوم البالغ الأهمية بالنسبة لإنتر"، بعد عشر سنوات تماما على إحرازه لقب دوري أبطال أوروبا تحت اشراف المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو وثلاثيته اللافتة.

ولم يتعاف سيموني الذي أشرف على أندية ايطالية لنحو أربعة عقود، من وعكة صحية في دماغه تعرض لها قبل سنة.

قال رئيس الاتحاد الإيطالي غابرييلي غرافينا في بيان "تركنا رجل كبير في كرة القدم الإيطالية".

خاض لاعب الوسط السابق 368 مباراة بينها 187 في الدرجة الأولى مع أمثال نابولي وتورينو ويوفنتوس، أحرز خلالها لقب كأس إيطاليا عام 1962 مع الأول.

ونال شهرته التدريبية مع جنوى في أكثر من فترة بدءا من 1974.

تحت إشرافه، صعد جنوى الى دوري النخبة في الموسم التالي، وهي الأولى من أصل ثماني مرات بقيادة سيموني.

لكن اسمه ارتبط أيضاً بنادي إنتر في حقبة المهاجم البرازيلي الظاهرة رونالدو، وقد انضما سويا الى "نيراتزوري" عام 1997. في موسمهما الأول، أحرزا لقب كأس الاتحاد الاوروبي في 1998 على ملعب "بارك دي برانس" بعد نهائي إيطالي صرف على حساب لاتسيو (3-صفر).

تابع النادي قائلا: "هذه العلاقة الأبوية، العطف تجاه لاعب مميز" كان يحب سيموني أن يقول لنا تعلّمت منه (رونالدو) أكثر مما علمته في ذاك الموسم".



لقراءة الخبر كاملاً من مصدره