SOURCEمصراوي

استمع إلى نشرة الاخبار

استمع إلى الخبر




قوات سوريا الديمقراطية تدعو لإقامة منطقة حظر طيران لوقف الهجمات التركية

قوات سوريا الديمقراطية تدعو لإقامة منطقة حظر طيران لوقف الهجمات التركية

القاهرة – (مصراوي):

ناشدت قوات سوريا الديمقراطية (قسد) الولايات المتحدة والتحالف الدولي إلى إنشاء منطقة حظر طيران شمال شرق الأراضي السورية لوقف الهجمات التركية.

وقالت (قسد)، في بيان ردًا على إعلان تركيا إطلاق عملية اجتياح عسكري في شمال شرق الأراضي السورية، نقلته وكالة رويترز، إنها أظهرت حسن النية تجاه اتفاق آلية الأمن بين الولايات المتحدة وتركيا، والذي نص على إنشاء منطقة آمنة شمال شرق سوريا لمنع الهجوم التركي، إلا أن ذلك ترك الأكراد دون حماية.

أعلن الرئيس التركي رجب طيب اردوغان، الأربعاء، بدء العملية العسكرية في الفرات، شمال شرقي سوريا، حسبما أكّد في تغريدات على حسابه عبر تويتر.

وأطلق أردوغان على العملية اسم "نبع السلام". وقال إنها تستهدف داعش ووحدات حماية الشعب الكردية التي تعتبرها تركيا على صلة بحزب العمال الكردستاني المحظور الذي يشن تمردا داخل البلاد.

وأضاف: "مهمتنا هي الحيلولة دون إقامة ممر إرهاب عبر حدودنا الجنوبية وكذلك جلب السلام إلى المنطقة". وتابع: "سنقيم منطقة آمنة في شمال سوريا تتضمن عودة اللاجئين السوريين".

وأردف "سنحافظ على وحدة الأراضي السورية ونخلّص سكان المنطقة من براثن الإرهاب من خلال عملية (نبع السلام)".

وتابع أردوغان "أرجو التوفيق لجنودنا الأبطال المشاركين في العملية وللعناصر المحلية الداعمة لقواتنا".

وفي الوقت نفسه، قال مسؤول أمني تركي إن العملية بدأت بضربات جوية قصفت عدة مواقع لأكراد سوريا شمالي البلاد، فيما سادت حالة من الذعر بي المدنيين، حسبما نقلت شبكة "سكاي نيوز" الإخبارية.

والسبت أعلن اردوغان أنه أصدر توجيهات بإطلاق عملية عسكرية وشيكة ضد الإرهابيين في شرق الفرات شمالي سوريا.

وقال البيت الأبيض في بيان، الاثنين، إن "تركيا ستتحرك قريبًا بعملية عسكرية تخطّط لها منذ فترة طويلة في شمال سوريا، والقوات الأمريكية لن تدعم هذه العملية ولن تشارك فيها".

وأعلنت تركيا أمس الثلاثاء أنها أتمت استعداداتها للعملية، وذلك بعد أن بدأت الولايات المتحدة في سحب قواتها من نقاطها العسكرية المؤقتة بمدينتي تل أبيض بريف الرقة، ورأس العين بريف الحسكة، المتاخمتين للحدود التركية شمال شرقي سوريا.

وسيكون هذا ثالث توغل من نوعه لتركيا منذ 2016 بعدما نشرت بالفعل قوات على الأرض عبر قطاع في شمال سوريا بهدف احتواء النفوذ الكردي بسوريا في الأساس، بحسب رويترز.

وفي ساعة مبكرة من صباح الثلاثاء، قالت وزارة الدفاع التركية عبر تويتر "لن تقبل القوات المسلحة التركية أبدا بتأسيس ممر للإرهاب على حدودنا. اكتملت جميع استعداداتنا للعملية".

وأضافت "من المهم إقامة منطقة آمنة/ممر سلام للمساهمة في سلام واستقرار منطقتنا وحتى يعيش السوريون حياة آمنة".

لكن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب حذّر من أنه "سيدمر ويمحو تمامًا" اقتصاد تركيا إذا أقدمت على شيء في سوريا يعتبره "متجاوزا للحدود"، وذلك في أعقاب قراره الذي أعلنه يوم الأحد بسحب 50 من القوات الخاصة الأمريكية من المنطقة الحدودية.

وغرّد ترامب عبر تويتر، الاثنين: "أكرر ما أكّدته من قبل، أنه إذا فعلت تركيا أي شيء أعتبره بحكمتي البالغة التي لا تضاهى متجاوزا للحدود فسأدمر الاقتصاد التركي وأمحوه تماما (لقد فعلت ذلك من قبل)".



لقراءة الخبر كاملاً من مصدره

آخر أخبار - سيـاسة