SOURCEالمصري اليوم

استمع الي نشرة الاخبار

التغريدات

استمع إلى الخبر




دراسة: الانتخابات الرئاسية الأمريكية 2020 عرضة للقرصنة

دراسة: الانتخابات الرئاسية الأمريكية 2020 عرضة للقرصنة

حذرت دراسة أمريكية جديدة من أن الانتخابات الرئاسية 2020 «لا تزال عرضة للقرصنة الإلكترونية».

ذكرت الدراسة، التي نشرها مركز برينان للعدالة في جامعة نيويورك، إن أكثر من عشر الناخبين سيدلون بأصواتهم إلكترونيا، ما يجعلها عرضة للقرصنة.

نبهت الدراسة، التي تقيّم حالة تأمين الانتخابات قبل 6 أشهر من الانتخابات الأولية في نيوهامشاير، إلى أن هناك حاجة إلى عمل الكثير، حسب «أسوشيتد برس».

ذكرت أنه رغم إحراز الولايات والحكومة الفيدرالية تقدما ملحوظا في هذا الصدد منذ استهداف عملاء روس نُظم الانتخابات الأمريكية عام 2016، فإن الدراسة تؤكد أن العديد من الولايات لم تتخذ كافة الخطوات المتطلبة لضمان عدم تكرار مثل هذا الاستهداف.

نوهت الدراسة بأن نحو ثلث الدوائر الانتخابية المحلية الأمريكية تستخدم آلات تصويت إلكترونية قديمة رغم توصيات باستبدالها، لا سيما وقد مر على بداية استخدامها أكثر من عشر سنوات.

وعبر استخدام كشوف الناخبين وقواعد البيانات، قدّر مركز برينان أن نحو 12% من الناخبين، أو ما يعادل 16 مليونا سيصوتون إلكترونيا في نوفمبر 2020، مقارنة بـ20% من الناخبين صوتوا إلكترونيا في انتخابات 2016.

ويؤكد خبراء أن أنظمة التصويت الورقية تعتبر أكثر أمانا؛ حيث يكون في مقدور الناخبين مراجعة أنفسهم قبل الإدلاء بأصواتهم، فضلا عن إمكانية فرز الأصوات على أيدي العاملين في الانتخابات لاحتساب النتائج.

لقراءة الخبر كاملاً من مصدره

آخر أخبار - سيـاسة