SOURCEالمصري اليوم

استمع الي نشرة الاخبار

التغريدات

استمع إلى الخبر




تضارب حول تمكين الحكومة الفلسطينية في قطاع غزة

تضارب حول تمكين الحكومة الفلسطينية في قطاع غزة

أنهى الوفد الأمنى المصرى زيارته المكوكية بين تل أبيب وغزة ورام الله، مؤخرا، محققا نتائج إيجابية حول المصالحة الفلسطينية، وتثبيت التهدئة فى قطاع غزة بين الفصائل وإسرائيل، لتخفيف الحصار وتمكين حكومة رئيس الوزراء الفلسطينى محمد أشتية، وأكد قادة فلسطينيون، لـ«المصرى اليوم»، أنه رغم أن هناك تضاربا داخل «حماس» حول تمكين الحكومة الفلسطينية فى غزة إلا أن الموقف العام إيجابى بعدما أبدى رئيس المكتب السياسى لـ«حماس»، إسماعيل هنية، موافقته على طلب «فتح» صياغة رسالة خطية حول تنفيذ اتفاق المصالحة فى القاهرة عام 2017.

وكشفت وكالة «سما» الفلسطينية، عن محضر اجتماع الفصائل الفلسطينية مع الوفد المصرى، حدوث تقدم بشأن مباحثات التهدئة فى عدد من الملفات، منها «الملف الصحى، المنطقة الصناعية، انتهاكات الصيد ومراكب الصيادين المحجوزة، الكهرباء، إطلاق النار الحى على المتظاهرين، والمنح القطرية»، وأشارت الوكالة إلى أن العمل متواصل برعاية مصرية لإنشاء مستشفى دولى ستقيمه مؤسسات أمريكية وسويدية وتركية، موضحة أن مصر سترسل 80 طنا من الأدوية شهريا لغزة، وقالت إن الوفد المصرى أبلغ الفصائل الفلسطينية تخصيص منحة دولية قدرها 10 ملايين دولار لشراء الدواء. وأوضحت الوكالة أن هناك منطقة صناعية ستقام شرقى الشجاعية فى غزة، وزيادة عدد شاحنات التصدير من القطاع إلى 100 شاحنة بدلاً من 40 شاحنة، وأكدت الوكالة أن إسرائيل ستعيد مراكب الصيد المحجوزة، وسيتم بدء تركيب الخط 161 كهرباء الذى سيمر من منطقة نيتفوت الإسرائيلية للقطاع، وقالت إن قطر ستوفر منحة مالية للفقراء والمحتاجين فقط، بسبب رفض إسرائيل أن تصل المنحة القطرية لـ«حماس»، وقالت إن تل أبيب وافقت على زيادة تصاريح العمل والتجار من غزة داخل إسرائيل للمرة الأولى منذ الانتفاضة الثانية. وكشف عضو المجلس الثورى لحركة «فتح» عبدالله عبدالله، لـ«المصرى اليوم»، أن هناك تضاربا داخل «حماس» حول الموافقة بعودة الحكومة إلى غزة بين هنية وخليل الحية من جهة، وقائد حماس فى القطاع يحيى السنوار، والقيادى بالحركة روحى مشتهى، وهؤلاء هم من حضروا لقاءات الوفد المصرى، موضحا أن الوفد المصرى ذكر أن هنية والحية وافقا على عودة الحكومة لغزة دون شروط، وسيتم إرسال رسالة خطية اليوم بالموافقة على آليات تنفيذ اتفاق 2017، وأكد عبدالله أن السلطة الفلسطينية لن تلغى عقوباتها على غزة إلا إن تسلمت مهامها.

لقراءة الخبر كاملاً من مصدره

آخر أخبار - سيـاسة