SOURCEأم غسان أماني محمد

استمع إلى نشرة الاخبار

استمع إلى الخبر




اخترنا لكم (2)

اخترنا لكم (2)

اخترنا لكم (2)

 

• قال الإمام مالك: "من أحب أن تُفتح له فُرجة في قلبه وينجو من غمرات الموت وأهوال القيامة؛ فَليكن عمله في السرِّ أكثر منه في العلانية".

 

• "الولع بمزيد من الاطلاع واصطحاب الكُتب هو أحد الحلول المهمَّة للأزمَة الحضاريَّة التي تعاني منها أمَّةُ الإسلام"؛ أ.د عبدالكريم بكار.

 

• "لا تصادقن فَاسِقًا؛ فَإنَّ من خَان أول مُنعم عَليه لا يَفِي لَك"؛ ابن الجوزي.

 

• قال مالك بن دينار رحمه الله: "إنَّك أن تَنقل الحجارة مع الأبرار خير لك من أن تأكل الحلوى مع الفجَّار".

 

• قال سفيان الثوري: "من لعب بعمره ضيَّع أيام حَرثه، ومن ضيَّع أيام حرثه ندم أيام حصاده".

 

• قال الفُضيل بن عياض: "أول العِلم الإنصات، ثمَّ الاستماع، ثمَّ العمل، ثمَّ النَّشر".

 

• قال الشعبي: "لو أنَّ رجلاً سافر من أقصى الشام إلى أقصى اليمن ليسمع كلمةَ حكمة، ما رأيتُ أنَّ سفره ضاع".

 

• كان مالك بن أنس لا يحدِّث بحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم إلاَّ وهو على وضوء؛ إجلالاً لحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم.

 

• قيل لابن المبارك: مَن الأصاغر؟ قال: "الذين يقولون برأيهم، أمَّا صغير يروي عن كبير فليس بصغير".

 

• "إنَّ شرَّ ما في النَّفس البشرية هي أن تعتاد الفضل من صاحب الفضل، فلا تعود تحس به فضلاً؛ بل تراه أمرًا طبيعيًّا، ويدفعها ما جُبلَت عليه من طمعٍ إلى أن تستزيد منه، وإلى أن تكون أوَّلَ من تحسد صاحبَ الفضل على ما أعطاه الله وحباه"؛ يوسف السباعي.

 

• "الحذرَ الحذر من المعاصي! فكم سلَبَت من نِعَم، وكم جلبَت من نِقَم، وكم خرَّبَت من ديار، وكم أخلَت ديارًا من أهلها"؛ ابن رجب: لطائف المعارف.

 

• حفصة بنت سيرين تغطِّي وجهَها وهي عجوز، فيقال لها: قال الله في القواعد: ﴿ فَلَيْسَ عَلَيْهِنَّ جُنَاحٌ أَنْ يَضَعْنَ ثِيَابَهُنَّ ﴾ [النور: 60]، فتقول: أتمُّوا الآية: ﴿ وَأَنْ يَسْتَعْفِفْنَ خَيْرٌ لَهُنَّ ﴾ [النور: 60].

 

• عن عائشة رضي الله عنها، أنَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لي: ((تعالي أسابِقك))، فسابقتُه، فسبقتُه على رِجلي، وسابقني بعد أن حملتُ اللحمَ وبدنتُ فسبقني، وجعل يضحك، وقال: ((هذه بتلك))، هذا محمد مرسِل الجيوش وفاتح الأمصار، فهل يَفعلها الأزواج؟!

 

• من أكبر صوارف التوفيق عند النِّساء ألسنتهنَّ رغم قلوبهنَّ الأرحم من قلوب الرجال، جرِّبي اعتزالَ المجالس (الفارغة)، وستَدعين لي.

 

• في أشدِّ لحظات الحلَك تَعلَّم أن تبتسم، قد يكلِّفك ذلك عمرك، لكنَّه يستحقُّ، فما عُبد مولانا بمِثل السكون لأقداره مهما عصفَت رياحها.

 

• قيل لِمِسْعَر بن كِدام: "تحبُّ أن يُهْدَى إليك عيوبك؟"، قال: "أمَّا من ناصحٍ فنَعَم، وأمَّا من مُوَبِّخٍ فلا"؛ حِلية الأولياء (217/ 7).

 

• "أشـَدُّ سجون الحياة قسوةً فِكرةٌ بائسة يَسْجـن المَرء منـَّا نفسَه بداخِلها". مصطفى صادق الرافعي.

 

• قال ابن القيم في (الفوائد) (ص 155): "من علامات السَّعادة والفلاح: أنَّ العبد كُلَّما زيدَ في عِلمه زِيدَ في تواضعه ورَحمته، وكلَّما زِيد في عمله زِيد في خَوفه وحذره، وكلَّما زِيدَ في عمره نَقص من حِرْصه، وكلَّما زِيدَ في ماله زِيد في سخائه وبذله، وكلما زِيد في قَدره وجاهه زِيد في قُربه من النَّاس وقضاء حوائجهم والتواضع لهم".

 

• قال النووي: "فإنَّ بالمذاكرة يَثبت المحفوظ ويتحرَّر، ويتأكَّد ويتقرَّر، ويزداد بحسب كثرة المذاكرة، ومذاكرة حاذِق في الفنِّ ساعةً أنفعُ من الحِفظ والمطالعة ساعات؛ بل أيامًا.




لقراءة المقال كاملاً من مصدره

آخر أخبار - مقالات إسلامية




لقراءة المقال كاملاً من مصدره .
انتهى الخبر.