استمع الي نشرة الاخبار

آخر الأخبار

منطقة اعلانات

التغريدات

منطقة اعلانات

استمع إلى الخبر




بريطانيا تحذر «أردوغان» من التغاضي عن القيم الديمقراطية

بريطانيا تحذر «أردوغان» من التغاضي عن القيم الديمقراطية

حذرت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي، اليوم، الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، من التمادي في حملته ضد من تعتقد أنقرة أنهم وراء محاولة الانقلاب الفاشل عام 2016، وجاءت تصريحات «ماي»، بعد اجتماع بينهما في لندن وقعت خلاله احتجاجات من قبل مدافعين عن حقوق الإنسان.

وقالت «ماي»، في مؤتمر صحفي مشترك مع «أردوغان»، إن: «علاقة بريطانيا مع تركيا لا غنى عنها»، مشيدة بتأثير التعاون الأمني واحتمالات إقامة علاقات تجارية وثيقة بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، لكنها أضافت تحذيرا دبلوماسيا بشأن الحاجة لضبط النفس، بحسب وكالة «رويترز».

وأوضحت: «محاكمة من حاولوا الإطاحة بحكومة منتخبة ديمقراطيا أمر سليم»، قائلة: «ولكن من المهم أيضا ألا تتغاضى تركيا عن القيم التي تسعى للدفاع عنها بينما تحمي الديمقراطية التي تواجه ضغوطا غير عادية من الانقلاب الفاشل وعدم الاستقرار عبر الحدود من سوريا ومن الإرهاب الكردي».

وذكرت «ماي»، أنها أكدت لتركيا ضرورة الحفاظ على القيم الديمقراطية والتزاماتها في مجال حقوق الإنسان.

من جهته، قال الرئيس التركي، إنهما اتفقا على إمكان زيادة التبادل التجاري بينهما إلى 20 مليار دولار سنويا مقابل نحو 16 مليار دولار في 2017.

واتهم ناشطون حقوقيون «ماي» بغض الطرف عن انتهاكات حقوق الإنسان من أجل إبرام اتفاقيات تجارية بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، وأشاروا في حالة تركيا إلى سجن عشرات الآلاف بعد محاولة الانقلاب.

وقبل بضع ساعات من الموعد المقرر لاجتماع الزعيمين حمل نحو 100 محتج لافتات خارج مقر رئاسة الوزراء منها واحدة تصور «أردوغان» كمحرك عرائس ويداه مخضبتان بالدماء وأخرى تقول «كفى»، في إشارة لتصريحه الأخير في البرلمان بأنه «إذا قال شعبنا يوما ما "كفى" فسنستقيل حينئذ».

وعلى مسافة نحو 20 مترا لوح عدد مماثل من الأشخاص المحاطين بالحواجز وتطوقهم الشرطة بأعلام تركيا ورددوا هتافات، واشتبك الجانبان لفترة وجيزة.

يُشار إلى أن «أردوغان»، أعلن الشهر الماضي إجراء انتخابات مبكرة في 24 يونيو المقبل قبل موعدها الأصلي بأكثر من عام.



آخر أخبار -

التعليقات

التعليقات تعبر عن رأي صاحبها فقط ... كما يرجى الالتزام بالاداب العامة .