الأكثر مشاهدة

استشارات

  • img

أكثر الفيديوهات



السؤال | المعتبر في الهبة اللفظ

نحن 4 إخوة ذكور، الأم ما زالت على قيد الحياة، بعدما توفي أبي، منحت له المؤسسة التي كان يعمل فيها منزلا، تم التنازل عنه للأخ الثاني شفهيا، دون كتابة أي وثيقة، الأب خلال حياته كانت له قطعة أرض بدأ في بنائها بمساعدة الأخ الأول (الأكبر) بحكم الأخ الأكبر كان يعمل ونحن كنا صغارا، الأخ الرابع (الأصغر) بدأ يعمل وقام بشراء قطعة أرض لبنائها مسقبلا، الآن الأخ الأصغر قام بالبناء في الطابق العلوي للمنزل، وهو الآن يسكن في هذا الجزء وهو وزوجته، الأم تسكن مع الأخ الثالث في الطابق الأرضي للمنزل المذكور آنفا، الأخ الثالث ليس لديه منزل ولا قطعة أرض، هل يجوز لي أن أكتب هذا الجزء أي الطابق الأرضي باسمي دون أخذ رأي إخوتي، للعلم أن الأخ الأكبر الآن يسكن في منزل وظيفي تابع لمكان العمل، ولديه قطعة أرض ينوي بناءها مستقبلا؟ ثبت الله أجركم.



أضٌيف في : 2010-04-27 00:00:00 ~ شوهد هذا السؤال 0 مرة - المحتوي من الشبكة الإسلامية islamweb.com

الإجابة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

ففي السؤال غموض وتداخل، لكن ننبهك إجمالاً إلى أن المعتبر في الهبة والعقود هو اللفظ، والكتابة مجرد توثيق فحسب، وبناء عليه، فإذا كان الأب قد وهب أحد أولاده البيت، ثم مات قبل رجوعه عنها، فالهبة ماضية صحيحة من قول عامة العلماء، سواء حصل عدل فيها أو لا، وإن كان المقصود أن الورثة قد تنازلوا عن حصتهم من البيت المورث لأخيهم وحازه الموهوب له فالهبة صحيحة ماضية إذا كانوا جميعاً رشداء بالغين، وإلا فتصح وتمضي في حصة من كان منهم كذلك دون غيره، وليس لأحد الورثة (أنت أو غيرك) أن يختص بكتابة شيء لنفسه من التركة قبل قسمتها ما لم يرض الورثة بذلك ويأذنوا فيه، ولو كانوا أغنياء ميسوري الحال.

وأما ما بناه الأخ الصغير فلم تبين لنا هل بناه فوق المنزل الموهوب لأخيه فيحتاج إلى إذن منه فحسب والأمر بينهما، أو بناه على ملكه الخاص به وفي أرضه التي اشتراها من ماله فلا حرج عليه أيضاً، أم أنه بناه على منزل الأب وقد بينا حكم تصرف أحد الورثة ببنائه في العقار الموروث عن إذن من الورثة أو دون إذن وذلك في الفتوى رقم: 61163.

وإن كان المقصود غير ما ذكرناه في الاحتمالات السابقة فينبغي إيضاحه حتى يكون الجواب مطابقاً للسؤال.

والله أعلم.