الأكثر مشاهدة

استشارات

  • img

أكثر الفيديوهات



السؤال | الخوف من فشل الحياة الزوجية.. وكيفية تجاوز ذلك

بسم الله الرحمن الرحيم. والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم. أما بعد: تعاني هذه الفتاة من مشكلة الخوف من الزواج بعد فشل تجربتها السابقة؛ إذ كانت تحمل آمالاً وتطلعات لحياة آمنة وهنيئة، لكن صدمت بواقع الفشل بسبب مشاكل كانت مع أم الزوج حتى حصل الطلاق بعد أربعة أشهر من زواجها، وهي تعاني الآن من تكرار التجربة مرة أخرى لإحساسها بالخوف؛ لأنها تبحث عن الاستقرار والأمان العاطفي بعيداً عن المشاكل. أفيدوني جزيتم خيراً، فكيف أساعدها على تجاوز هذه المرحلة؟ وكيف أستطيع مساعدتها باتخاذ القرار السليم في الزواج؟ والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.



أضٌيف في : 2010-02-07 13:21:51 ~ شوهد هذا السؤال 38 مرة - المحتوي من الشبكة الإسلامية islamweb.com

الإجابة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ عبد الله حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:
فلا شك أن تجربة الزواج الأول وفشله تجعل بعض النساء في حالة تردد وفي حالة الخوف من الفشل مرة أخرى، وقد تفصح المرأة عن الأسباب، وقد لا تفصح عن أسباب أخرى، وكثير من الفتيات يُظهرن أسبابا معينة وتكون هناك أيضاً أسباب خفية لا يتحدثن عنها، وذلك لهدف الستر وعدم إفشاء الأسرار.
هذه الفتاة أعتقد أنها في حاجة لكثير من الإرشاد الأسري، في حاجة المجتمع إليها، أنا لا أنصح مطلقاً أن ندفعها دفعاً للزواج، يجب أولاً أن نستمع إليها، ونحاورها، وأن نعرف وجهة نظرها حول الزواج الأول، وما هي أسباب فشلها؟ هل كانت الأسباب كلها من الزوج، أم أنها أيضاً قد شاركت لصنع هذا الفشل؟ وهذا مهم جدّاً.
نحن نعرف لدرجة كبيرة أن فشل الحياة الزوجية كثيراً ما تكون من الطرفين، نعم قد تكون مساهمة طرف في زعزعة الزواج وعدم استقراره أكثر من الطرف الثاني، ولكن لابد للطرف الثاني أيضاً أن تكون له مساهمات في هذه المشاكل، إذن هذه هي النقطة الأولى والأساسية.
إذن نقوم بعملية تشريح للتجربة الزوجية، كما أنه لابد أن نراعي شخصيتها ونراعي مزاجها، أي نوع هي من الناس؟ هل هي حساسة؟ هل هي عصبية؟ هل هي شخص متسامح وودود؟ ما هي شخصيتها؟ ما هي نمطها؟ ما هو بناؤها النفسي؟ ومن خلال ذلك نستطيع أن ننطلق ونتحاور معها في تجربتها السابقة.
هذه هي الأسس الرئيسية، وبالنسبة للحديث حول التجربة الجديدة: هذه الفتاة قد حصل لها الطلاق قبل أربعة أشهر فقط، وهي لا شك لازالت تعيش في آثار هذه التجربة، والاستعجال على الزواج أو ما نسميه بالزواج التعويضي هذا لا نستطيع أن نفرضه عليها، أي يجب فعلاً أن تأخذ وقتاً في التفكير والتأمل ومراجعة نفسها.
فأعتقد أنه من الأصح والأصلح لهذه الفتاة أن تأخذ فترة من التأمل، ولكن هذا لا يعني أبداً أن نشجعها على عدم الزواج أو على بناء حواجز نفسية بينها وبين الزواج أو تجربة ثانية، بل على العكس تماماً نشجعها ولكن بروية وبحكمة وبالحوار السليم وبحوار دقيق، ونجعلها تفكر أن التجربة السابقة هي عبارة عن تجربة وعبرة وليس أكثر من ذلك، وإن شاء الله يأتيها الخير من التجربة جديدة، وأنا أعتقد أنها إذا كانت معيوبة فلن يتقدم لها رجال مرة أخرى، لكن عموماً هذا يجب أن يكون أمراً مشجعاً لها بأنها مرغوبة، وعليها أن تتخير أهل الدين وأهل الصلاح، وهذا مهم جدّاً؛ لأن الاختيار الصحيح يجعل الحياة الزوجية حياة سعيدة قائمة على المودة والرحمة وعلى السكينة والاستقرار والأمن والأمان.
فهذا هو الذي أراه، أن تحلل هذه الفتاة التجربة السابقة، ولكن بتجرد، وأن تنتظر قليلاً، وبعد ذلك أن تشرع في مشروع الزواج الثاني، وعليها بالطبع أن لا تعتبر أن التجربة الأولى كانت صدمة أو شرخا كبيرا، لا، والطلاق أمر وارد طالما أن الحياة الزوجية لم تكن مستقرة، وهي ليست الوحيدة التي طلقت، وكثيراً ما شاهدنا أن التجربة الثانية أفضل من التجربة الأولى، وهكذا.
فالذي أنصحك به هو أن لا تتخذ لها القرار، ولكن تناصحها وتحاورها، ومن تثق فيه يجب أن يقوم بذلك، فتعطيها الفرصة لاتخاذ القرار، وفي هذه المرحلة لابد لها أن تطور من نفسها من ناحية مهاراتها الاجتماعية، وهذا مهم جدّاً؛ لأن هذا يساعدها في الخروج من هذا الوضع الذي هي فيه.
نسأل الله لها التوفيق والسداد، ونشكرك على تواصلك مع إسلام ويب وعلى اهتمامك بأمرها.



اسئلة متعلقة أخرى



غير متوفر بيانات في الفترة الحالية