السؤال | تأثير حقن الجسم قبل أو بعد الاستحمام

الاستشارة موجهة إلى د. محمد عبد العليم: هل يؤثر الاستحمام سلباً في حالة حقن الجسم بدواء ثم الاستحمام أو الاستحمام ثم حقن الدواء في منطقة العضل؟ والأدوية هي الترامادول وكلورفينارامين والديكلوفيناك، طبعاً كل حالة على حدة ولكم مني جزيل الشكر.



أضٌيف في : 2009-10-15 08:12:12 ~ شوهد هذا السؤال 94 مرة - المحتوي من الشبكة الإسلامية islamweb.com

الإجابة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ ساجد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:
فإنه ليس هنالك أي آثار سلبية على الاستحمام إن كان قبل أو بعد تناول هذه الأدوية عن طريق العضل، ولكن يُفضل الاستحمام قبلها؛ لأن الجسم يكون في استرخاء، ويكون الإنسان أكثر تقبلاً لهذه العلاجات.
والاستحمام عامة له أثر طبي إيجابي جدّاً، لذا حينما قام السلطان (محمد الفاتح) بفتح القسطنطينية (اسطنبول) عام 1453، وأنشأ حول جامع (صوفيا) المدارس، وكانت هناك مدرسة للطب، ومدرسة للهندسة، وكان يحرص على اختيار الأطباء بنفسه، ومن التعليمات التي كان يصدرها للأطباء هو أن يتأكد الطبيب أنه قد قام بفحص المريض مرة على الأقل صباحاً ومساءً، وقام بإعطائه دوائه وطعامه وقد تأكد أنه قد تم استحمامه، وهذا ما نفقده الآن في بعض ممارسات الطب الحديث.
إذن ليس هنالك أثر أو تفاعل سلبي، وإن كنت أفضل الاستحمام قبل تناول أيٍّ من هذه الأدوية، وبارك الله فيك، وجزاك الله خيراً، ونشكرك على تواصلك مع إسلام ويب.



اسئلة متعلقة أخرى



غير متوفر بيانات في الفترة الحالية