استمع الي نشرة الاخبار

آخر الأخبار

منطقة اعلانات

التغريدات

منطقة اعلانات

استمع إلى الخبر




السلطة الفلسطينية تطبق قانونا للضمان الاجتماعي إلزاميا مطلع الشهر المقبل

السلطة الفلسطينية تطبق قانونا للضمان الاجتماعي إلزاميا مطلع الشهر المقبل

أعلنت السلطة الفلسطينية اليوم الخميس بدء تطبيق إلزامي لقانون الضمان الاجتماعي مطلع الشهر المقبل، رغم ما يعترضه من انتقادات واسعة.

وقال وزير العمل الفلسطيني، رئيس مؤسسة الضمان الاجتماعي الفلسطينية مأمون أبو شهلا خلال مؤتمر صحفي في رام الله، إن بدء التطبيق الإلزامي للقانوني يأتي "بعد استكمال جاهزية المؤسسة من حيث المقر والموظفين والأنظمة وإجراءات العمل ونظام التسجيل المحوسب، لغايات توريد الاشتراكات عن العاملين المسجلين".

وأكد أبو شهلا أن بدء التطبيق الفعلي الإلزامي للقانون، لا يعني أن القانون غير قابل للتعديل "وهو سيخضع كغيره من القوانين الحيوية التي تلامس حياة وحقوق المواطنين للدراسة والتقييم خلال تطبيقه بهدف التطوير والتحسين".

وأشار إلى أنه سبق إجراء تعديلات على القانون ليصبح أكثر إنصافا للعاملين في فلسطين من حيث نسب الاقتطاع والفئات المشمولة والمنافع المنصوص عليها.

وأوضح أبو شهلا أن العاملين المؤمن عليهم سيستفيدون من تأمينات ضد سبعة أخطار تأمينية على مراحل متدرجة، تبدأ المرحلة الأولى بتنفيذ ثلاث منافع تأمينية وهي: الشيخوخة والعجز والوفاة الطبيعية، وإصابات العمل وأمراض المهنة، وتأمين الأمومة، تليها بمراحل لاحقة تأمينات ومنافع هي: تأمين المرض، والتأمين الصحي، وتأمين البطالة، وتأمين التعويضات العائلية.

ومن المفترض أن يشمل قانون الضمان الاجتماعي الفلسطيني العاملين في القطاع الخاص، والذين يتجاوز عددهم 600 ألف موظف وينطبق عليهم قانون العمل الفلسطيني.

وينص القانون على خصم 15.5 % من راتب الموظف شهرياً بطريقة إلزامية، بطلب من مؤسسة الضمان الاجتماعي، بواقع 7.5 % من العامل و8 % من صاحب العمل (المشغّل).

ويتمّ اقتطاع المبلغ كاشتراك للضمان الاجتماعي مع احتساب متوسّط راتب السنوات الثلاث الأخيرة. وبحسب القانون فإن من شروط استحقاق راتب تقاعد الشيخوخة بلوغ السنّ القانونية أي 60 عاماً وأن يكون الحدّ الأدنى لإجمالي اشتراكات الفرد الشهرية 180 اشتراكاً أي ما يعادل اشتراك 15 عاما.

وقوبل تطبيق القانون بشكل إلزامي بانتقادات من مؤسسات وهيئات فلسطينية دعت إلى تظاهرات شعبية ضده يوم 15 من الشهر الجاري باعتباره غير ملائم للواقع الفلسطيني.



آخر أخبار -

التعليقات

التعليقات تعبر عن رأي صاحبها فقط ... كما يرجى الالتزام بالاداب العامة .