استمع الي نشرة الاخبار

آخر الأخبار

منطقة اعلانات

التغريدات

منطقة اعلانات

استمع إلى الخبر




وزير الري: التغيرات المناخية تؤثر سلبا على الإنتاجية الزراعية في الدلتا

وزير الري: التغيرات المناخية تؤثر سلبا على الإنتاجية الزراعية في الدلتا

«عبد العاطي»: مصر أكثر دول حوض النيل تأثرا سلبا بالتغيرات المناخية
مشروعات التنمية بحوض النيل التي لا تراعي مصالح دول المصب أهم تحديات الموارد المائية المصرية


قال وزير الموارد المائية والري محمد عبد العاطي، إن مصر أكثر دول حوض النيل المتوقَّع تأثرها سلبًا بالتغيرات المناخية، مما يؤثر سلبًا على الإنتاجية الزراعية والاكتفاء الذاتي من الغذاء وتهجير السكان، وخاصة في منطقتي: ساحل البحر المتوسط والدلتا، وما يتبع ذلك من آثار اجتماعية واقتصادية.

كما تطرَّق عبد العاطي، خلال الجلسة الختامية للدورة الثامنة والخمسين لاجتماعات الهيئة الفنية المصرية- السودانية الدائمة المشتركة لمياه النيل، بحضور نظيره السوداني خضر قسم السيد، إلى ما وصفه بـ «أهم تحديات الموارد المائية المصرية المحدودة، والمعتمدة كلياً على نهر النيل»، بالحديث عن التأثيرات المتوقعة نتيجة لبعض مشروعات التنمية بحوض النيل، التي قال إنها لا تراعي مصالح دول المصب، في إشارة إلى سد النهضة الإثيوبي.

واستعرض وزير الري جهود الدولة المصرية لرفع كفاءة استخدام مياه نهر النيل في ضوء العجز المائي، والمتمثل في فجوة تقدر بنحو 21 مليار م3 في السنة بين الموارد المائية المتاحة، البالغة 59.25 مليار م3 في السنة، والاستخدامات الفعلية، البالغة 80.25 مليار م3 في السنة.

وأشار إلى أن مصر تعمل على تقليل هذه الفجوة عن طريق إعادة الاستخدام بما يمثل أعباء اقتصادية تشمل إنشاء محطات رفع وخلط بالإضافة إلى تكاليف التعامل مع الآثار البيئية المترتبة على إعادة استخدام المياه، لافتًا إلى أن الكفاءة الكلية لنظام الري في مصر تجاوز نسبة 80%.

وأكد عبد العاطي أهمية إجراء الهيئة الفنية المشتركة بين مصر والسودان، والتي تأسست بموجب اتفاقية 1959، الدراسات الهيدرولوجية اللازمة لتدقيق سحب الدولتين من مياه النيل، بما يمكِّنهما من حسن إدارة مياه النيل بالصورة المثلى والنقاش حوله في إطار من الشفافية الكاملة.

كما نوَّه إلى ضرورة إعطاء أهمية قصوى لمحطات الرصد والقياس على نهر النيل من خلال استدامة عملية التأهيل والتطوير للمحطات الحالية بما يواكب تكنولوجيا العصر من استخدام أجهزة القياس الحديثة والاستعانة بالتقنيات المتقدمة في هذا الشأن، والنظر نحو إنشاء محطات قياس جديدة بما يمِّكن من ضبط النهر هيدرولوجيًا.

ووجه عبد العاطي الدعوة إلى نظيره السوداني للمشاركة في فاعليات أسبوع القاهرة للمياه، الذي يعقد في الفترة من 14 إلى 18 أكتوبر المقبل.

وفي سياق متصل، نقل بيان لوزارة الموارد المائية والري، أمس، عن رئيس مجلس الوزراء السوداني، معتز موسى، خلال لقائه الوزير محمد عبد العاطي، قوله بضرورة تطوير التعاون مع مصر في كل المجالات، وتطلعه في سبيل ذلك لعقد اجتماعات اللجنة العليا المشتركة برئاسة رئيسي البلدين أكتوبر المقبل.



آخر أخبار -

التعليقات

التعليقات تعبر عن رأي صاحبها فقط ... كما يرجى الالتزام بالاداب العامة .