استمع الي نشرة الاخبار

آخر الأخبار

منطقة اعلانات

التغريدات

منطقة اعلانات

استمع إلى الخبر




13 مليار دولار تكلفة «قوة الفضاء الأمريكية» فى أول 5 سنوات

13 مليار دولار تكلفة «قوة الفضاء الأمريكية» فى أول 5 سنوات

*إدراج روسيا والصين على قائمة التهديدات فى استراتيجية الأمن السيبرانى


أفادت مذكرة لوزارة الدفاع الأمريكية «البنتاجون»، اليوم الأربعاء، بأن القوات الجوية الأمريكية تقدر التكاليف الأولية لقوة الفضاء المقترحة، وهي فرع جديد بالجيش يدعمه الرئيس الأمريكى دونالد ترامب، بحوالي 13 مليار دولار خلال السنوات الخمس الأولى.

وصاغت القوات الجوية، وهي الفرع المسؤول عن الفضاء في الجيش الأمريكي، المذكرة يوم 14 سبتمبر الجارى لتضع الخطوط العريضة لمقترح تأسيس "منظمة تركز على قوة الفتك ستقوم بنشر قدرات تفوق فضائي"، بحسب وكالة رويترز.

وأعلنت إدارة ترامب في أغسطس الماضي، عن خطة طموح لتدشين القوة لتصبح الفرع السادس من الجيش بحلول عام 2020؛ التي تتطلب موافقة الكونجرس.

وصاغت هيذر ويلسون مسؤولة في القوات الجوية وعضو سابقة بالكونجرس عن ولاية نيو مكسيكو، مذكرة البنتاجون الخاصة بالخطة.

وتُقدِر المذكرة تكلفة تأسيس قوة فضاء بأكثر من 3 مليارات دولار في أول 12 شهرا إضافة إلى 10 مليارات أخرى ستكون مطلوبة خلال السنوات الأربع التالية.

وقدرت القوات الجوية الأمريكية عدد العاملين في إدارة قوة الفضاء الجديدة بأكثر من 13 ألف شخص.

من جهة أخرى، أدرجت واشنطن كلا من روسيا والصين، في قائمة التهديدات الرئيسية في استراتيجيتها الجديدة للأمن السيبراني، نظرا لتعرض الولايات المتحدة "لمخاطر وشيكة وغير مقبولة" بسبب النشاطات السيبرانية الضارة.

وقال بيان للبنتاجون إنه تم جرّ الولايات المتحدة إلى منافسة استراتيجية طويلة الأمد مع الصين وروسيا.

وأوضح البيان أن روسيا تستخدم المعلوماتية في المجال السيبراني، للتأثير على الأمريكيين وتحدي عملياتها الديمقراطية، وفقا لما نقلته قناة «فوكس نيوز» الأمريكية.

أما الصين وفقا للاستراتيجية، فتحاول سرقة المعلومات السرية للحكومة الأمريكية ومن "مؤسسات القطاع الخاص"، ومن ضمن المخاطر التي تهدد الولايات المتحدة أيضا، إيران وكوريا الشمالية اللتان، تستخدمان الحرب السيبرانية؛ لإلحاق الضرر بالأمريكيين وتهديد مصالح الولايات المتحدة.

وفي استراتيجيتها، تؤكد الدفاع الأمريكية أنها تسعى لتدمير أو وقف النشاط السيبراني في منابعه، وستحبط النشاط الذي لا يصل إلى مستوى النزاع العسكري.

وشدد البنتاجون على أن الجيش الأمريكي يسعى لتكوين قوة أكثر فتكا لشن العمليات القتالية ومواجهة العناصر الإلكترونية الضارة.



آخر أخبار -

التعليقات

التعليقات تعبر عن رأي صاحبها فقط ... كما يرجى الالتزام بالاداب العامة .