استمع الي نشرة الاخبار

آخر الأخبار

منطقة اعلانات

التغريدات

منطقة اعلانات

استمع إلى الخبر




بدء الاجتماع الطارىء لمجلس الجامعة العربية لمواجهة قرار نقل السفارة الأمريكية إلى القدس

بدء الاجتماع الطارىء لمجلس الجامعة العربية لمواجهة قرار نقل السفارة الأمريكية إلى القدس

انطلقت أعمال الدورة غير العادية لمجلس جامعة الدول العربية، على مستوى المندوبين الدائمين برئاسة السعودية، والتي مثلها السفير السعودي بالقاهرة ومندوبها الدائم لدى الجامعة العربية أسامة نقلي، وبحضور الأمين العام للجامعة أحمد أبو الغيط، وذلك بناء على طلب من دولة فلسطين وبتأييد عدد من الدول العربية، وذلك لمواجهة القرار غير القانوني وغير الشرعي الذي اتخذته الولايات المتحدة الأمريكية بنقل سفارتها إلى مدينة القدس الشريف، خاصة بعد إعلانها السابق الاعتراف بالقدس عاصمة لدولة الاحتلال الاسرائيلي، والذي يعتبر تحركا أمريكيا مخالفا للقانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية.

وقال السفير الفلسطيني بالقاهرة ومندوبها الدائم بالجامعة العربية، دياب اللوح، في تصريح له قبيل انطلاق الاجتماع: «إنه بتوجيهات من الرئيس محمود عباس، ووزير الخارجية وشؤون المغتربين رياض المالكي، تقدمنا بطلب رسمي للجامعة العربية، لعقد هذه الدورة الطارئة لمجلس الجامعة، لمواجهة القرار الأمريكي والذي يعتبر غير قانوني وغير شرعي بنقل سفارته إلى مدينة القدس الشريف.

وأضاف «اللوح»، أنه لابد من أن ينتج عن هذه الدورة غير العادية اتخاذ ردود وقرارات عملية ترتقي إلى مستوى الحدث الكارثي غير المسبوق في المنظومة الدولية، مؤكدا ضرورة توصيل رسالة عربية تؤكد سعيها الجاد لإبطال القرار الأمريكي وأية قرارات مماثلة لدول أخرى تحذو حذوها بالاعتراف بالقدس عاصمة لدولة الاحتلال ونقل سفاراتها إليها.

وقال إن اعتبار نقل السفارة الأمريكية للقدس في ذكرى نكبة الشعب الفلسطيني يعتبر عدوانا على حقوقه واستفزاز لمشاعر الأمة العربية الإسلامية والمسيحية، وزيادة في توتير وتأجيج الصراع وعدم الاستقرار في المنطقة، مشددا على ضرورة التدخل السريع لتوفير الحماية للشعب الفلسطيني الأعزل، خاصة بعد المجزرة التي ارتكبتها اسرائيل ضد متظاهرين سلميين في قطاع غزة كرد فعل للقرار الذي اتخذته الإدارة الإمريكية والذي راح ضحيتها أكثر من 62 شهيدا و3000 جريح تقريبا.

ومن المقرر أن يصدر عن الاجتماع قرار يتضمن الموقف العربي الجماعي من نقل السفارة الأمريكية إلى القدس، بالإضافة إلى الجرائم التي ترتكبها إسرائيل بحق الشعب الفلسطيني الأعزل، وضرورة توفير الحماية الدولية، وإنهاء الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية.



آخر أخبار -

التعليقات

التعليقات تعبر عن رأي صاحبها فقط ... كما يرجى الالتزام بالاداب العامة .