استمع الي نشرة الاخبار

آخر الأخبار

منطقة اعلانات

التغريدات

منطقة اعلانات

استمع إلى الخبر




منظمة «التحرير» تندد بإغلاق إسرائيل مؤسسة فلسطينية في شرق القدس

منظمة «التحرير» تندد بإغلاق إسرائيل مؤسسة فلسطينية في شرق القدس


ندد أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات، اليوم الخميس، بقرار إسرائيل إغلاق مؤسسة فلسطينية في شرقي مدينة القدس.

واتهم «عريقات»، في بيان صحفي، إسرائيل بأنها تسعى إلى تهجير الفلسطينيين قسراً من القدس وإلغاء وجودهم بأي ثمن، وخاصة الصحفيين منهم والمؤسسات الاعلامية والاجتماعية؛ وذلك تعليقا على إغلاقها مؤسسة «إيليا للإعلام الشبابي» المقدسية.

واعتبر «عريقات» أن ممارسات إسرائيل تخالف القانون الدولي والاتفاقات والتفاهمات المتعلقة بالحفاظ على المؤسسات الفلسطينية في القدس الشرقية.

وقال: «أصبحت تدرك إسرائيل السلطة القائمة بالاحتلال أن توثيق وعرض انتهاكاتها وممارساتها المخالفة للقانون الدولي بالصوت والصورة بات يشكل تهديداً لادعاءاتها المزيفة بأنها دولة ديمقراطية، ويعري ممارساتها العنصرية القمعية ضد أبناء شعبنا، ويكشف الوجه الحقيقي البشع للاحتلال».

وأضاف أن «هذا الإجراء الاحتلالي هو جزء من حملة إسرائيلية مدروسة لحجب الحقيقة عن العالم، وتضليل الرأي العام الدولي لصالح ترويج الرواية الإسرائيلية المشوهة خاصة في ظل تصاعد العدوان ضد الفلسطينيين في القدس وبقية الأراضي الفلسطينية».

ودعا «عريقات» جميع المؤسسات الحقوقية والاتحادات الصحفية الدولية إلى التدخل العاجل لردع تدابير الاحتلال ومساءلة إسرائيل على خروقاتها وتوفير الحماية الدولية العاجلة للصحفيين والمؤسسات الإعلامية في فلسطين.

وأفادت مصادر فلسطينية بأن السلطات الإسرائيلية أغلقت اليوم مؤسسة «إيليا للإعلام الشبابي» في شرق القدس بموجب قرار صادر عن وزير الدفاع الإسرائيلي أفيجدور ليبرمان.

وبحسب المصادر، وضعت الشرطة الإسرائيلية قرار إغلاق المؤسسة على مدخل مقرها بدعوى أنها «مؤسسة إرهابية».

ونقلت وسائل إعلام إسرائيلية عن ليبرمان قوله إن المؤسسة المذكورة «تتظاهر بأنها مركز اجتماعي للشباب لكن من الناحية العملية تقوم بتجنيد نشطاء الإرهاب وتحضيرهم لإنتاج أشرطة فيديو تحريضية ودعم الأنشطة الإرهابية».

وتقول مصادر فلسطينية إن إسرائيل تغلق أكثر من 100 جمعية ومؤسسة فلسطينية في شرق القدس.



آخر أخبار -

التعليقات

التعليقات تعبر عن رأي صاحبها فقط ... كما يرجى الالتزام بالاداب العامة .