استمع الي نشرة الاخبار

آخر الأخبار

منطقة اعلانات

التغريدات

منطقة اعلانات

استمع إلى الخبر




نائب يطالب بمحاسبة المتهمين بالفساد في الشباب والرياضة

نائب يطالب بمحاسبة المتهمين بالفساد في الشباب والرياضة

طالب الدكتور محمد فؤاد، عضو مجلس النواب، بضرورة فتح ملف التجاوزات في ملف الشباب والرياضة والملئ بالمخالفات، متسائلا "إلى متى يتم السكوت عن تلك التجاوزات دون وضع حلولا تامة لها من أجل وقف هذا النزيف المستمر الذي يتصاعد يوما بعد الآخر".

وأكد "فؤاد" في بيان له اليوم، ان قطاع الشباب يعاني إهمالا جسيما وواضحا من قبل وزير الشباب والرياضة المهندس خالد عبدالعزيز وذلك منذ توليه هذا المنصب عام 2015، رغم أن الرئيس عبدالفتاح السيسي يولي هذا القطاع بالتحديد أولوية خاصة.

وتابع البرلماني: "وجود خالد عبدالعزيز نفسه في منصبه الحالي يشوبه عوار قانوني؛ لأن حقيبتي وزارة الدولة للشباب ووزارة الدولة للرياضة؛ لم يدمجا سويا ومازالا مفصولتين إداريا حتى الآن".

واستكمل البرلماني: "الملف الرياضي متخم بالمخالفات والتجاوزات حبيسة الأدراج بمكتب الوزير دون أن يعلم أحد مصيرها، متسائلا: "ما الذي تم في الشكوى ضد اتحاد الفروسية حول تنظيم بطولات دولية وهمية والحصول على دعم بمئات الآلاف من الجنيهات دون تحقيق أي عائد يذكر؟ وماذا عن انتخابات الاتحادات الرياضية التي لم يمر عليها سوى أشهر قليلة، ثم صدر بحق بعضها قرارات حل لوجود ثغرات في قانون الرياضة؟ وما يترتب على ذلك من إعادة الانتخابات مرة أخرى، ما يمثل إهدارا للمال العام في الانتخابات السابقة".

وتعجب "فؤاد"، من حالة تجاهل تقرير الجهاز المركزي للمحاسبات الخاص بالمخالفات والتجاوزات وإهدار المال العام في ملف مشاركة البعثة المصرية باولمبياد ريو دي جانيرو بالبرازيل 2016، والتي مر عليها ما يقرب من عامين اعتمادا على أن الأزمة ستدخل كالعادة في طي النسيان لأنه لا يوجد رقيب ولا حسيب في القطاع الرياضي رغم أن الأموال المهدرة بالملايين، خاصة بعد أن مرت كارثة الفشل الفني وعدم تحقيق النتائج التي تليق بالرياضة المصرية مرور الكرام رغم مئات الملايين من الجنيهات التي صرفت للجنة الأوليمبية والاتحادات الرياضية المشاركة في تلك الدورة".

وشدد "فؤاد"، على ضرورة "فتح هذا الملف ومحاسبة كل مقصر وكل من تثبت بحقه تهم فساد مالي أوإداري للحفاظ على أموال الدولة من الإهدار وإعادة الانضباط لهذا القطاع الشبابي".

آخر أخبار -

التعليقات

التعليقات تعبر عن رأي صاحبها فقط ... كما يرجى الالتزام بالاداب العامة .