استمع الي نشرة الاخبار

آخر الأخبار

منطقة اعلانات

التغريدات

منطقة اعلانات

استمع إلى الخبر




تيلرسون: المصالحة الخليجية مهمة لأمن المنطقة

تيلرسون: المصالحة الخليجية مهمة لأمن المنطقة
جدد وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون دعم الولايات المتحدة لجهود الوساطة التي يبذلها أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح لرأب الصدع الخليجي. وقال خلال مؤتمر صحافي عقده مع وزير الخارجية الكويتي الشيخ صباح الخالد الحمد الصباح، أمس، إن الولايات المتحدة حريصة على إعادة اللحمة الخليجية.
وقال تيلرسون إنه ناقش مع أمير الكويت الذي التقاه أمس جهود الوساطة التي يبذلها لتوحيد الصفّ الخليجي، معرباً عن دعم الولايات المتحدة لهذه الجهود.
وقطعت ثلاث دول خليجية هي السعودية والبحرين والإمارات، بالإضافة إلى مصر، في يونيو (حزيران) الماضي علاقاتها الدبلوماسية مع قطر بسبب سعي الدوحة إلى «إثارة التوتر والعمل على تقويض الاستقرار في المنطقة».
وقال تيلرسون إن «نحو ستة شهور مضت على اندلاع هذا النزاع بين دول الخليج، والولايات المتحدة ترى أن المصالحة مهمة لهذه الدول ولأمن المنطقة».
من جانب آخر، تحدث وزير الخارجية الكويتي عن القمة الخليجية - الأميركية، معتبراً أنها أسست لوضع دول الخليج كشريك استراتيجي للولايات المتحدة. ولم يحدد موعداً للقمة المرتقبة. إلا أن مصادر ذكرت أنها ستعقد في الولايات المتحدة في مايو (أيار) المقبل.
وشهدت الرياض العام الماضي قمة خليجية - أميركية بحضور قادة ورؤساء وفود دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية والرئيس الأميركي دونالد ترمب.
من جانب آخر، أعرب وزير الخارجية الكويتي عن استنكار بلاده لتصريحات الرئيس الفلبيني التي اتهمها فيها بإساءة معاملة العمال الفلبينيين في الكويت. وقررت الفلبين وقف إرسال العمال إلى الكويت، بعد وفاة عاملات هناك بعضهن قضين انتحاراً.
وأعربت وزارة الخارجية الكويتية، أمس، عن «الأسف والاستغراب لما ورد في تصريح الرئيس الفلبيني بشأن وضع عمالة بلاده في دولة الكويت، لا سيما أن الكويت تتمتع بعلاقات مميزة مع الأصدقاء في الفلبين وتسعى لتطويرها وتعزيزها».
وقال صباح الخالد إن «الكويت تحتضن 172 ألفاً من العمالة الفلبينية وهي ترحب بالحوار المباشر والتعاون مع السلطات بعيداً عن التصعيد». وكانت السلطات الكويتية أعلنت أنها باشرت تحقيقات بشأن مزاعم إساءة للعمالة الفلبينية. وقالت إنه «لا يمكن أخذ الحالات الأربع التي وردت في تصريح الرئيس للاستدلال أو القياس على وضع العمالة الفلبينية».
ومن المقرر أن يبدأ الوزير تيلرسون اليوم الأربعاء زيارة إلى الأردن ضمن جولته الشرق أوسطية، حيث يلتقي العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، ووزير الخارجية وشؤون المغتربين أيمن الصفدي.
وتتركز المباحثات التي سيجريها تيلرسون على إحياء عملية السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين، وموضوع القدس بعد إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترمب أنها عاصمة لإسرائيل، والأزمة السورية، ومكافحة الإرهاب.
ويجري خلال الزيارة إبرام مذكرة تفاهم ثنائية بين الولايات المتحدة الأميركية والأردن، تلتزم فيها الأولى بالتعاون على مجموعة كاملة من أولويات المساعدة الثنائية - الاقتصادية والدفاعية والأمنية - لأعوام مقبلة، وفق ما أعلنته وزارة الخارجية الأميركية، التي قالت إن «تيلرسون سينقل مساعدة وتفهم ودعم بلاده للأردن، بخصوص اللاجئين السوريين، فضلاً عن التزام واشنطن بدعم جهود الأردن لإدارة تدفق اللاجئين أثناء تنفيذ الإصلاحات الرامية إلى تحفيز الاقتصاد الأردني، وتعزيز النمو بقيادة القطاع الخاص، والطاقة المتجددة في الأردن».
كما يقوم الوزير تيلرسون خلال وجوده في عمان بزيارة للسفارة الأميركية، تمهيدا لافتتاح ملحق جديد.
وأشارت الخارجية الأميركية إلى أن زيارة تيلرسون تأتي في أعقاب الزيارة الناجحة التي أجراها نائب الرئيس الأميركي مايك بنس للأردن قبل بضعة أسابيع، وعدّتها «إشارة على القوة الطويلة والدائمة للشراكة الأميركية الأردنية».
وبحسب الموازنة للعام الحالي للكونغرس الأميركي، فقد جرى تخصيص نحو 1.275 مليار دولار كمساعدات للأردن.
وأشارت الموازنة إلى أنّ الولايات المتحدة ستخصص للسنة المالية الحالية 1.274.9 مليار دولار مساعدات للأردن، منها 812.3 مليون مساعدات اقتصادية، ونحو 450 مليون مساعدات عسكرية، و3.7 مليون للتعليم والتدريب العسكري الدولي، و8.8 مليون تحت بند (NADR)، أي منع الانتشار، ومكافحة الإرهاب، وإزالة الألغام، وبرامج ذات صلة.
وكان تيلرسون بدأ جولته في المنطقة من مصر أول من أمس، حيث التقى نظيره المصري سامح شكري، وتركزت محادثهما على تعزيز العلاقات بين البلدين. وأكد تيلرسون أن واشنطن تقف إلى جانب مصر في حربها ضد الإرهاب. مشددا على الحاجة لإجراء انتخابات حرة ونزيهة في كل الدول.
والتقى تيلرسون أيضا الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، قبل أن يغادر القاهرة إلى الكويت للمشاركة في مؤتمر لإعادة إعمار العراق، حيث يلتقي مسؤولين كويتيين وعراقيين وعربا وأجانب، خلال أعمال المؤتمر. Kuwait اخبار الخليج

آخر أخبار -

التعليقات

التعليقات تعبر عن رأي صاحبها فقط ... كما يرجى الالتزام بالاداب العامة .