استمع الي نشرة الاخبار

آخر الأخبار

منطقة اعلانات

التغريدات

منطقة اعلانات

استمع إلى الخبر




نتانياهو يبحث مع الأميركيين ضم مستوطنات الضفة الغربية المحتلة

نتانياهو يبحث مع الأميركيين ضم مستوطنات الضفة الغربية المحتلة

أعلن رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو اليوم (الاثنين)، انه يبحث مع الادارة الأميركية مشروع قانون سيؤدي الى ضم مستوطنات الضفة الغربية المحتلة، بحسب ما افاد ناطق.

ونقل ناطق عن نتانياهو قوله لنواب حزب «ليكود» اليميني الذي يتزعمه: «في ما يتعلق بموضوع فرض السيادة (الاسرائيلية)، في امكاني ان أقول لكم انني اتحدث منذ فترة مع الاميركيين حول ذلك».

ومثل هذه الخطوة ستقضي على اي أمل بالوصول الى حل الدولتين في الصراع الفلسطيني - الاسرائيلي.

واوضح نتانياهو انه يريد تنسيق مثل هذه الخطوات مع الولايات المتحدة بسبب الاهمية الاستراتيجية لهذا البلد بالنسبة لاسرائيل.

وتأتي هذه التصريحات فيما يتعرض نتانياهو لضغوط من سياسيين يمينيين للمضي في مشروع القانون الذي يريد تطبيق السيادة الاسرائيلية على مستوطنات الضفة الغربية المحتلة.

وعرض نائبان احدهما من حزب نتانياهو اقتراح قانون يطبق السيادة الاسرائيلية على مستوطنات الضفة الغربية.

وأوقفه نتانياهو أمس وتحدث مسؤولون عن الحاجة للتركيز على القضايا الامنية بعد مواجهة ادت الى غارات اسرائيلية في سورية نهاية الاسبوع الماضي.

وخلال لقائه نواب حزبه، أكد نتانياهو ضرورة تنسيق العمل مع ادارة دونالد ترامب ان «التواصل معهم هو امتياز استراتيجي لدولة اسرائيل وللمستوطنات».

واضاف وفق المصدر نفسه ان عملية الضم يجب ان تكون «مبادرة حكومية وليس خاصة لانها عملية تاريخية».

وفي حال قامت اسرائيل بضم مستوطنات الضفة الغربية من جانب واحد فان هذا الاجراء سيثير ادانات دولية واسعة على رغم أن حكومة نتانياهو تحظى بدعم كبير من ادارة ترامب.

الى ذلك، نقلت وكالات أنباء روسية عن الرئيس فلاديمير بوتين قوله اليوم إنه تحدث عبر الهاتف مع الرئيس الأميركي دونالد ترامب، وناقش معه مساعي تسوية الخلافات بين إسرائيل والسلطة الفلسطينية.

وأفادت التقارير بأن بوتين أدلى بهذه التصريحات في مستهل اجتماع في موسكو مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس.

ونسبت الوكالات إليه القول إن الوضع في المنطقة أبعد ما يكون عما تتمنى موسكو رؤيته.

وذكرت وكالات الأنباء أن عباس قال إن الفلسطينيين لا يمكن أن يقبلوا أن تكون الولايات المتحدة الوسيط الوحيد في المحادثات مع إسرائيل بسبب سلوك واشنطن.


آخر أخبار -

التعليقات

التعليقات تعبر عن رأي صاحبها فقط ... كما يرجى الالتزام بالاداب العامة .