استمع الي نشرة الاخبار

آخر الأخبار

منطقة اعلانات

التغريدات

منطقة اعلانات

استمع إلى الخبر




السعودية تعلن إحباط هجوم إرهابى لـ«داعش» ومؤامرة تجسس

السعودية تعلن إحباط هجوم إرهابى لـ«داعش» ومؤامرة تجسس

أعلنت السلطات السعودية، أمس، احباط مخطط إرهابى لتنظيم «داعش» الإرهابى كان يستهدف تفجير مقرين تابعين لوزارة الدفاع فى الرياض، مؤكدة اعتقال انتحاريين قبل وصولهما إلى هدفيهما، كما اعتقلت أيضا عدة أشخاص يشتبه فى قيامهم بأنشطة «تجسس» لصالح قوى أجنبية.
وقال مصدر مسئول فى رئاسة جهاز أمن الدولة السعودى إن «الانتحاريين يحملان الجنسية اليمنية»، موضحا أن الأجهزة الأمنية تمكنت «من اكتشاف وإحباط مخطط إرهابى لتنظيم داعش كان يستهدف مقرين تابعين لوزارة الدفاع بالرياض بعملية انتحارية بواسطة أحزمة ناسفة»، وفقا لوكالة الأنباء السعودية الرسمية «واس».
وأضاف المصدر: «العملية أسفرت عن القبض على الانتحاريين المكلفين بتنفيذها وهما كل من أحمد ياسر الكلدى وعمار على محمد قبل بلوغهما المقر المستهدف، وتحييد خطرهما والسيطرة عليهما من قبل رجال الأمن».
وأوضح المسئول الأمنى أن التحقيقات الأولية تشير إلى «أنهما من الجنسية اليمنية»، مشيرا أيضا إلى إلقاء القبض على شخصين سعوديى الجنسية، «يجرى التثبت من علاقتهما بالانتحاريين».
وبعد عملية التوقيف، ضبطت الأجهزة الأمنية حزامين ناسفين يزن كل واحد منهما 7 كيلوجرامات، بالإضافة إلى تسع قنابل يدوية محلية الصنع، وأسلحة نارية وبيضاء. كما داهمت السلطات استراحة فى «حى الرمال» شمال الرياض «اتخذت وكرا للانتحاريين والتدرب فيها على ارتداء الأحزمة الناسفة وعلى كيفية استخدامها»، بحسب المصدر نفسه.
إلى ذلك، اعتقلت السلطات السعودية مجموعة من السعوديين والأجانب بعدما رصدت «أنشطة مخابراتية» قام بها هؤلاء «لصالح جهات خارجية ضد أمن المملكة».
وأوضح البيان أنه تم القبض عليهم بشكل متزامن «ويجرى التحقيق معهم للوقوف على كامل الحقائق عن أنشطتهم والمرتبطين معهم فى ذلك»، دون أن يحدد البيان عدد هؤلاء الأشخاص ولا جنسيات الأجانب بينهم أو الجهات الخارجية التى تقف وراءهم، كما لم يحدد تاريخ عملية الاعتقال.
وتقود السعودية، التى تعرضت لهجمات انتحارية وتفجيرات تبنتها جماعات متطرفة بينها تنظيم «داعش» الإرهابى تحالفا عسكريا فى اليمن منذ مارس 2015 دعما للحكومة المعترف بها وفى مواجهة المتمردين الحوثيين وقوات الرئيس المخلوع على عبدالله صالح الذين يسيطرون على العاصمة صنعاء ومناطق أخرى.



التعليقات

التعليقات تعبر عن رأي صاحبها فقط ... كما يرجى الالتزام بالاداب العامة .